دعوة للحياة

أولئك الذين يملكون قلوبًا مليئة بالمحبة، تكون أياديهم دائمة ممدودة حين نصغي بصدق، علينا أن نتوقع أن ما نسمعه قد يغيرنا كنت انت التغير الذي تريد أن تراه بالعالم انت قوي بما يكفي لتتحمل و تتجاوز ما تمر به اليوم لا يمكن أن تصلح نفسك بأن تكسر غيرك كل الأمور الصالحة هي من عند الله يقدمها للبشر بقوته الإلهية وقدراته ويقوم بتوزيعها لمساندة الإنسان فإننا لا نبلغ إلى الغاية بغير إرادتنا، ولكنها (ارادتنا) لا تستطيع أن تصل هذه الغاية ما لم تنل المعونة الإلهيّة الصلاة التي ترتفع في قلب إنسان تفتح أبواب السماء المجد لك يا من أقمت صليبك جسراً فوق الموت، تعبر عليه النفوس من مسكن الموت إلى مسكن الحياة إن عناية الله أوضح من الشمس وأشعتها، في كل مكان في البراري والمدن والمسكونة، على الأرض وفي البحار أينما ذهبت تسمع شهادة ناطقة بهذه العناية الصارخة
السلام عليكم , ..زائرنا الكريم._.للمشاركه في المنتدي ينبغي عليك التسجيل ..اولا
اسم المستخدم: كلمة المرور: تذكرني
في هذا المنتدى نقدم مواضيع ومقالات الزوار ، فأهلا وسهلا بمواهبك ونحن معك لنستثمرها في هذا المنتدى لتكون بركة لنا وللآخرين
  • صفحة:
  • 1

الموضوع: لا نحب بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق.

لا نحب بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق. 8 سنوات 11 شهور مضت #38

  • salam
  • salam's الصورة الرمزية
لا نحب بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق.
الله محبة وأعظم وصيه هي المحبة,ونقيض المحبة الأنانية وليست الكراهية.والتطبيق العملي للمحبة هو العطاء وليس الأخذ,وحياتنا عموما تميل للأخذ أكثر من العطاء,أي للأنانية أكثر من المحبة,والحياة المليئة بالمحبة هي الديانة الطاهرة النقية(والديانة الطاهرة النقية في نظر الله ألآب، تظهر في زيارة الأيتام والأرامل لإعانتهم في ضيقهم، وفي صيانة النفس من التلوث بفساد العالم.يعقوب 1:27))هذا هو التجسيد العملي للمحبة إن(تنصف اليتيم والمقهور، فلا يعود إنسان في الأرض يرعبهم. (مزامير 10:18))أن نتعلم الخروج خارج الذات ونفعل الخير للغير(تعلموا فعل الخير اطلبوا الحق انصفوا المظلوم اقضوا لليتيم حاموا عن الأرملة. إشعياء 1:17))عندما نفكر هكذا ونعمل هكذا كأنما فعلنا ذلك للمسيح لأنه قال(لأني جعت فأطعمتموني، عطشت فسقيتموني، كنت غريبا فآويتموني، عريانا فكسوتموني، مريضا فزرتموني، محبوسا فجئتم إلي متى 25:36)).. أليس أن تكسر للجائع خبزك وان تدخل المساكين التائهين إلى بيتك. إذا رأيت عريانا أن تكسوه وان لا تتغاضى عن لحمك .حينئذ ينفجر مثل الصبح نورك وتنبت صحتك سريعا ويسير برك إمامك ومجد الرب يجمع ساقتك إشعياء 58:8)).ليس المحبة كلام بل عمل وحياة(يا أولادي لا نحب بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق. (يوحنا1 3:18)
يا أله الحب والعطاء علمنا فعل الخير بافتقاد وحماية الأرامل والأيتام .وان نكسر للجائع خبزنا ونكسو العريان ونفتقد المظلومين والمسجونين والمساكين والمهمشين,أعنا لنتخلص من أنانيتنا ونحبك بالعمل والحق وليس بالكلام واللسان.باسم يسوع المسيح........آمين
المدير قام بتعطيل خاصية الكتابة للعموم (الغير مسجلين).
  • صفحة:
  • 1
الوقت لإنشاء الصفحة: 0.201 ثانية