دعوة للحياة

أولئك الذين يملكون قلوبًا مليئة بالمحبة، تكون أياديهم دائمة ممدودة حين نصغي بصدق، علينا أن نتوقع أن ما نسمعه قد يغيرنا كنت انت التغير الذي تريد أن تراه بالعالم انت قوي بما يكفي لتتحمل و تتجاوز ما تمر به اليوم لا يمكن أن تصلح نفسك بأن تكسر غيرك كل الأمور الصالحة هي من عند الله يقدمها للبشر بقوته الإلهية وقدراته ويقوم بتوزيعها لمساندة الإنسان فإننا لا نبلغ إلى الغاية بغير إرادتنا، ولكنها (ارادتنا) لا تستطيع أن تصل هذه الغاية ما لم تنل المعونة الإلهيّة الصلاة التي ترتفع في قلب إنسان تفتح أبواب السماء المجد لك يا من أقمت صليبك جسراً فوق الموت، تعبر عليه النفوس من مسكن الموت إلى مسكن الحياة إن عناية الله أوضح من الشمس وأشعتها، في كل مكان في البراري والمدن والمسكونة، على الأرض وفي البحار أينما ذهبت تسمع شهادة ناطقة بهذه العناية الصارخة
السلام عليكم , ..زائرنا الكريم._.للمشاركه في المنتدي ينبغي عليك التسجيل ..اولا
اسم المستخدم: كلمة المرور: تذكرني
منتدى أشعار وخواطر هو خطوة جديدة من منتدى دعوة للحياة نقدم فيه كل الأشعار التي يرسلها لنا أعزائنا الزوار فإن كنت من أصحاب هذه الموهبة فنرحب بك في هذا المنتدى
  • صفحة:
  • 1

الموضوع: رحلة إلى الجلجثة

رحلة إلى الجلجثة 8 سنوات 10 شهور مضت #6

رحلة إلى الجلجثة

بقلم أفضل وليم

هَلُمَّ معى يا رفيقي نَتبعُ دربَ الصليبِ
نسيرُ معاً في طريقٍ رَسمهُ حُبُّ الحبيبِ

هَلُمَّ معاً دونِ تواني لكي نحظوَ بالسباقِِ
نَتبعُ أثرَ يسوعَ ونعلنُ حُبَّهُ فى كل زقاقِ

هذا طريقُُ صار فيهِ يوماً ، مخلصاً أحبَّ الخطاةَ
لم يتوانَ بل بكل حبً بذل ظهرهِ للقساةِ

هيا يا صديقي نتبعُ خطوةً بخطوةٍ ، درب ذاك الإله
أُنظر معي قطراتِ دمٍ ترسمُ لنا طريقَ السماء

قطراتُ دمٍ تتكلم وتعطي للميتِ حياةً
فهيا معى يا صديقي لنرى قصة ذاك الإله

هناك فوق ربوةٍ عاليةٍ ، كانت أعظمَ قصةِ فداءِ
أنسانٌُ برىءُُ ، للجميعِ جاءَ ليُعطيَ حياةَ

كُدت لا أُفرقُ بين صرخاتِ صوتهِ ، وبين دقاتِ المسمارِ فى يديهِ
تقدمتُ إليةِ سائلاً . من أتاك إلى هذا العناءِ؟؟
أجابنى مسمارُُ قائلاً : لأجلك كان هذا العناءَ.

صرختُ فى مرارةٍ وألمٍ : من أتى بك من سماكَ؟؟
أجابنى شوك جبينهِ قائلاً : لأحمل ألمَكَ فى أرضِ الشقاءِ

الكلُّ حولُهُ يستهزؤنَ ،إكليلَ شوكٍ ألبسوه
يصرخ المسمارُ مِنْ يديهِ قائلاً : هل هذا جزاءُ إنسانٍ أعطى للعالم حياةً
تقدمت بحزنٍ سائلاً : فلماذا إذنْ تُسمَّرُ يداهُ؟؟
يقول وبالألم مجيبا الحبُ لا أنا من سمـَّر الحبيبَ

مرارةُ أمً تقفُ ناظرةً ،أبنَها الوحيدَ وقد سُمِّرتْ يداهُ
يالصرخة قلبٍ مُنكسرٍ ، يصرخُ أرحموا ابني وإجعلوني فِداه
لم أعدْ أحتملُ صرختةُ وهو يصرخُ يا أبتاه
بُنيَّ كيف تحمَّلت نيرانَ السماء ؟ ولمن كلُّ هذا العناءِ؟

آهٍ آهٍ يامريمُ إنها ساعةُُ أدفعُ فيها الحسابَ
لله القدوسِ الغافر، حبه وحقه العادل ، تلاقيا فيَّ وصار للعالمين رجاءَ

فهيا يا شعبُ أقبلوا وفوزوا بأسمى حياه
فها يداي مسمرتانِ وأنت ماذا تفعلُ يا ولداه؟؟
المدير قام بتعطيل خاصية الكتابة للعموم (الغير مسجلين).
(قام بشكرك) :

رد: رحلة إلى الجلجثة 8 سنوات 9 شهور مضت #11

  • 's الصورة الرمزية
رائعة جدا هذه القصيدة أخ أفضل
عايزين المزيد
الله يباركك
المدير قام بتعطيل خاصية الكتابة للعموم (الغير مسجلين).
  • صفحة:
  • 1
الوقت لإنشاء الصفحة: 0.146 ثانية