دعوة للحياة

مقالات الموقع

الأتكال علي الرب

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

الأتكال علي الرب

مزور الأتكال

١ عَلَيْكَ يَا رَبُّ تَوَكَّلْتُ. لاَ تَدَعْنِي أَخْزَى مَدَى الدَّهْرِ. بِعَدْلِكَ نَجِّنِي.

٢ أَمِلْ إِلَيَّ أُذُنَكَ. سَرِيعًا أَنْقِذْنِي. كُنْ لِي صَخْرَةَ حِصْنٍ، بَيْتَ مَلْجَإٍ لِتَخْلِيصِي.

٣ لأَنَّ صَخْرَتِي وَمَعْقِلِي أَنْتَ. مِنْ أَجْلِ اسْمِكَ تَهْدِينِي وَتَقُودُنِي.

٤ أَخْرِجْنِي مِنَ الشَّبَكَةِ الَّتِي خَبَّأُوهَا لِي، لأَنَّكَ أَنْتَ حِصْنِي.

٥ فِي يَدِكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِي. فَدَيْتَنِي يَا رَبُّ إِلهَ الْحَقِّ.

٦...............................: أَمَّا أَنَا فَعَلَى الرَّبِّ تَوَكَّلْتُ.

١٤ أَمَّا أَنَا فَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ يَا رَبُّ. قُلْتُ: «إِلهِي أَنْتَ».

١٩ مَا أَعْظَمَ جُودَكَ الَّذِي ذَخَرْتَهُ لِخَائِفِيكَ، وَفَعَلْتَهُ لِلْمُتَّكِلِينَ عَلَيْكَ تُجَاهَ بَنِي الْبَشَرِ!

أولاً: الصلاه ملجأ المتألم

1-8 ١ عَلَيْكَ يَا رَبُّ تَوَكَّلْتُ. لاَ تَدَعْنِي أَخْزَى مَدَى الدَّهْرِ. بِعَدْلِكَ نَجِّنِي.

٢ أَمِلْ إِلَيَّ أُذُنَكَ. سَرِيعًا أَنْقِذْنِي. كُنْ لِي صَخْرَةَ حِصْنٍ، بَيْتَ مَلْجَإٍ لِتَخْلِيصِي.

٣ لأَنَّ صَخْرَتِي وَمَعْقِلِي أَنْتَ. مِنْ أَجْلِ اسْمِكَ تَهْدِينِي وَتَقُودُنِي.

٤ أَخْرِجْنِي مِنَ الشَّبَكَةِ الَّتِي خَبَّأُوهَا لِي، لأَنَّكَ أَنْتَ حِصْنِي.

٥ فِي يَدِكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِي. فَدَيْتَنِي يَا رَبُّ إِلهَ الْحَقِّ.

٦ أَبْغَضْتُ الَّذِينَ يُرَاعُونَ أَبَاطِيلَ كَاذِبَةً. أَمَّا أَنَا فَعَلَى الرَّبِّ تَوَكَّلْتُ.

٧ أَبْتَهِجُ وَأَفْرَحُ بِرَحْمَتِكَ، لأَنَّكَ نَظَرْتَ إِلَى مَذَلَّتِي، وَعَرَفْتَ فِي الشَّدَائِدِ نَفْسِي،

٨ وَلَمْ تَحْبِسْنِي فِي يَدِ الْعَدُوِّ، بَلْ أَقَمْتَ فِي الرُّحْبِ رِجْلِي.

- خمسة أسباب دفعة المرنم إلي الصلاه

1- ثقة المرنم

*عليك يا رب توكلت

* لأن صخرتي ومعقلي أنت

2- أسم الرب

*من أجل أسمك

3-إختبارات الماضي

*فديتني

*نظرت إلي مذلتي

*عرفت في الشدائد نفسي

* لم تحبسني في يد العدو

*أقمت في الرحب رجلي

4-تقوي المرنم

أَبْغَضْتُ الَّذِينَ يُرَاعُونَ أَبَاطِيلَ كَاذِبَةً.

أنظر أيضاً (1يو21:3-22) ٢١ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، إِنْ لَمْ تَلُمْنَا قُلُوبُنَا، فَلَنَا ثِقَةٌ مِنْ نَحْوِ اللهِ. ٢٢ وَمَهْمَا سَأَلْنَا نَنَالُ مِنْهُ، لأَنَّنَا نَحْفَظُ وَصَايَاهُ، وَنَعْمَلُ الأَعْمَالَ الْمَرْضِيَّةَ أَمَامَهُ.

- طلبات المتألم :

1-أن لا يخزيه :1 لاَ تَدَعْنِي أَخْزَى مَدَى الدَّهْرِ

2-أن ينقذه بسرعه : ٢ أَمِلْ إِلَيَّ أُذُنَكَ. سَرِيعًا أَنْقِذْنِي

3- أن يكون صخرته :2ب  كُنْ لِي صَخْرَةَ حِصْنٍ، بَيْتَ مَلْجَإٍ لِتَخْلِيصِي

4-أن يهديه ويقوده: 3ب مِنْ أَجْلِ اسْمِكَ تَهْدِينِي وَتَقُودُنِي.

5- أن يخرجه من الشبكه : ٤ أَخْرِجْنِي مِنَ الشَّبَكَةِ الَّتِي خَبَّأُوهَا لِي، لأَنَّكَ أَنْتَ حِصْنِي.

ثانياً: حالة المتألم

1-           المرنم في ضيق داخلي: 9اِرْحَمْنِي يَا رَبُّ لأَنِّي فِي ضِيْق. خَسَفَتْ مِنَ الْغَمِّ عَيْنِي. نَفْسِي وَبَطْنِي. 10 لأَنَّ حَيَاتِي قَدْ فَنِيَتْ بِالْحُزْنِ، وَسِنِينِي بِالتَّنَهُّدِ. ضَعُفَتْ بِشَقَاوَتِي قُوَّتِي، وَبَلِيَتْ عِظَامِي.

2-            المرنم في ضيق خارجي : 9اِرْحَمْنِي يَا رَبُّ لأَنِّي فِي ضِيْق. خَسَفَتْ مِنَ الْغَمِّ عَيْنِي. نَفْسِي وَبَطْنِي. 10 لأَنَّ حَيَاتِي قَدْ فَنِيَتْ بِالْحُزْنِ، وَسِنِينِي بِالتَّنَهُّدِ. ضَعُفَتْ بِشَقَاوَتِي قُوَّتِي، وَبَلِيَتْ عِظَامِي.عند المرنم بريق أمل:

١ عَلَيْكَ يَا رَبُّ تَوَكَّلْتُ. لاَ تَدَعْنِي أَخْزَى مَدَى الدَّهْرِ. بِعَدْلِكَ نَجِّنِي.

٢ أَمِلْ إِلَيَّ أُذُنَكَ. سَرِيعًا أَنْقِذْنِي. كُنْ لِي صَخْرَةَ حِصْنٍ، بَيْتَ مَلْجَإٍ لِتَخْلِيصِي.

٣ لأَنَّ صَخْرَتِي وَمَعْقِلِي أَنْتَ. مِنْ أَجْلِ اسْمِكَ تَهْدِينِي وَتَقُودُنِي.

٤ أَخْرِجْنِي مِنَ الشَّبَكَةِ الَّتِي خَبَّأُوهَا لِي، لأَنَّكَ أَنْتَ حِصْنِي.

٥ فِي يَدِكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِي. فَدَيْتَنِي يَا رَبُّ إِلهَ الْحَقِّ.

٦ أَبْغَضْتُ الَّذِينَ يُرَاعُونَ أَبَاطِيلَ كَاذِبَةً. أَمَّا أَنَا فَعَلَى الرَّبِّ تَوَكَّلْتُ.

٧ أَبْتَهِجُ وَأَفْرَحُ بِرَحْمَتِكَ، لأَنَّكَ نَظَرْتَ إِلَى مَذَلَّتِي، وَعَرَفْتَ فِي الشَّدَائِدِ نَفْسِي،

٨ وَلَمْ تَحْبِسْنِي فِي يَدِ الْعَدُوِّ، بَلْ أَقَمْتَ فِي الرُّحْبِ رِجْلِي. 9اِرْحَمْنِي يَا رَبُّ لأَنِّي فِي ضِيْق. خَسَفَتْ مِنَ الْغَمِّ عَيْنِي. نَفْسِي وَبَطْنِي. 10 لأَنَّ حَيَاتِي قَدْ فَنِيَتْ بِالْحُزْنِ، وَسِنِينِي بِالتَّنَهُّدِ. ضَعُفَتْ بِشَقَاوَتِي قُوَّتِي، وَبَلِيَتْ عِظَامِي. ١١ عِنْدَ كُلِّ أَعْدَائِي صِرْتُ عَارًا، وَعِنْدَ جِيرَانِي بِالْكُلِّيَّةِ، وَرُعْبًا لِمَعَارِفِي. الَّذِينَ رَأَوْنِي خَارِجًا هَرَبُوا عَنِّي. ١٣ لأَنِّي سَمِعْتُ مَذَمَّةً مِنْ كَثِيرِينَ. الْخَوْفُ مُسْتَدِيرٌ بِي بِمُؤَامَرَتِهِمْ مَعًا عَلَيَّ. تَفَكَّرُوا فِي أَخْذِ نَفْسِي. ١٤ أَمَّا أَنَا فَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ يَا رَبُّ. قُلْتُ: «إِلهِي أَنْتَ».١٥ فِي يَدِكَ آجَالِي. نَجِّنِي مِنْ يَدِ أَعْدَائِي وَمِنَ الَّذِينَ يَطْرُدُونَنِي. ١٦ أَضِئْ بِوَجْهِكَ عَلَى عَبْدِكَ. خَلِّصْنِي بِرَحْمَتِكَ. ١٧ يَا رَبُّ، لاَ تَدَعْنِي أَخْزَى لأَنِّي دَعَوْتُكَ. لِيَخْزَ الأَشْرَارُ. لِيَسْكُتُوا فِي الْهَاوِيَةِ. ١٨ لِتُبْكَمْ شِفَاهُ الْكَذِبِ، الْمُتَكَلِّمَةُ عَلَى الصِّدِّيقِ بِوَقَاحَةٍ، بِكِبْرِيَاءَ وَاسْتِهَانَةٍ.

ثالثاً: صلاح الله :

١٩ مَا أَعْظَمَ جُودَكَ الَّذِي ذَخَرْتَهُ لِخَائِفِيكَ، وَفَعَلْتَهُ لِلْمُتَّكِلِينَ عَلَيْكَ تُجَاهَ بَنِي الْبَشَرِ! ٢٠ تَسْتُرُهُمْ بِسِتْرِ وَجْهِكَ مِنْ مَكَايِدِ النَّاسِ. تُخْفِيهِمْ فِي مَظَلَّةٍ مِنْ مُخَاصَمَةِ الأَلْسُنِ. ٢١ مُبَارَكٌ الرَّبُّ ، لأَنَّهُ قَدْ جَعَلَ عَجَبًا رَحْمَتَهُ لِي فِي مَدِينَةٍ مُحَصَّنَةٍ. ٢٢ وَأَنَا قُلْتُ فِي حَيْرَتِي: «إِنِّي قَدِ انْقَطَعْتُ مِنْ قُدَّامِ عَيْنَيْكَ». وَلكِنَّكَ سَمِعْتَ صَوْتَ تَضَرُّعِي إِذْ صَرَخْتُ إِلَيْكَ.

1- يذخر لهم جود

2- يسترهم

3- يقودهم

رابعاً: نصيحتان للأتقياء:

٢٣ أَحِبُّوا الرَّبَّ يَا جَمِيعَ أَتْقِيَائِهِ. الرَّبُّ حَافِظُ الأَمَانَةِ، وَمُجَازٍ بِكَثْرَةٍ الْعَامِلَ بِالْكِبْرِيَاءِ. ٢٤ لِتَتَشَدَّدْ وَلْتَتَشَجَّعْ قُلُوبُكُمْ، يَا جَمِيعَ الْمُنْتَظِرِينَ الرَّبَّ.

1- أحبوا الرب

2- تشجعوا بالرب

بقلم : د/باسم أندريا

معني الصليب

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

معني الصليب

 

إننا لو حوّلنا الصليب إلى شيء جميل وإلى فلسفة رائعة للمحبة والتضحية وانكسار القلب بسبب عالَم لا يبالي، وتوقفنا عند ذلك كما فعل بعض اللاهوتيين،لكان فشلنا ذريعًا في فهم معنى الصليب. ولو استطعناا أن نستعرض آلام المسيح المُبرحة التي احتملها في جسده، وبرعنا في ذلك حتى جرت الدموع أنهارًا من مآقينا، ووقفنا عند هذا الحد، لَمَا فهمنا المعنى الحقيقي لصليب ربنا المعبود.

إن معنى الصليب الحقيقي يتلخص في أننا كنا خطاة. فكان للشيطان الذي يعرف قانون الله، كما يعرف أننا خطاة نجسون، حُجة المشتكي على كل واحد منا ( مز 109: 6 ، زك3: 1- 3). والله البار ما كان يمكنه تجاهل تلك الشكوى الصحيحة التي تستوجب موتنا. بهذا المعنى كان للشيطان سلطان الموت أو حجته علينا. فذهب المسيح البار ليموت مكان الخطاة، وليأخذ نيابةً عن التائبين المؤمنين الدينونة التي كانوا يستحقونها عدلاً.

لقد كانت المعضلة الكبرى هي: هل من الممكن أن يكون الله بارًا ومخلِّصًا في الوقت نفسه ( إش 45: 21 )؟ وكان حل تلك المعضلة الكبرى في الصليب. فذاك المصلوب على الصليب الأوسط كان بديلنا الكريم، الذي حَمَل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة ( 1بط 2: 24 ). وعلى رأسه القدوس وضع الله «إثم جميعنا». وبعد ساعات ثلاث من تعامل الله الديان مع المسيح يسوع، صرخ ـ تبارك اسمه ـ صرخة شقت الظلام «إلهي إلهي لماذا تركتني؟» وارتدت الصرخة بلا إجابة. فذاك الذي طوال خدمته على الأرض كانت السماء مفتوحة له، أمسَت وقتها مغلقة في وجهه. وذاك الذي من الأزل وإلى الأبد «في حضن الآب» ( يو 1: 18 ) نراه الآن في مشهد الظلمة بدون شعاع واحد من النور يصل إلى نفسه البارة لينعشها. لقد كان في تلك الساعات مُمثلاً للإنسان. ولهذا خاطب الله قائلاً: «إلهي إلهي».

نعم، دعنا نقف بنعال مخلوعة، وننظر في خشوع إلى البديل وإلى الكُلفة. فلقد أخذ الرب يسوع مكاني، ودفع ديوني. فيا للمخلِّص ويا لله!!

الوقت

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

الوقت في حياة الخادم

الوقت يعني العمر
والوقت الذي يذهب لا يرجع مره أخري
الوقت لا يستبدل
الوقت لا يخزن
يقضي الخادم 40 دقيقه تقريباً في المواصلات في الخدمه
يقضي 40 دقيقه للبحث عن أشياء
يتعرض الانسان العادي إلي المقاطعه كل 10
يقضي الانسان 28 ساعه في الاسبوع أمام
الانترنت مثل الفيس بوك الواتس آب 
88ساعه في السنه يضيعون من العمر

نصائح خاصه بالوقت

  • ساعه واحده من التخطيط تنقذ 10 ساعات من التنفيذ
  • اكتساب عادة تنظيم الوقت تحتاح الي 15 يوم للتعود
  • الفوائد: انجاز الاهداف
  • الاستعداد الجيد من للمسحه
  • قضاء وقت أكبر مع العائله
  • تحقيق نتائج أفصل في الخدمه
  • زياده في الدخل
  • إنجاز أمور أكثر في الحياه
  • لابدأن تكون ملتزم بوقتك (كّون عادات جديده لوقتك )
  • لابد أن تلتزم بالمواعيد في الخدمه والخادم سمعه لابد أنت تكون أكثر إلتزاماً
  • ولا تذهب إلي مكان آخر وأنت مدعو في مكان وتعتذر عنه
  • ألتزم بالكلمه التي تخرج من فمك  وقتها تبقي أهل للثقه
  • الالتزام بالميعاد يتوقف علي المبدأ لايتوقف علي الناس
  • ألتزم ببيتك نجاحك في بيتك هو نجاحك في خدمتك . كثيراً ما تأخذنا الخدمه عن البيت
  • أقضي وقتاً كافيا مع بيتك في الصلاه فبيتك وزوجتك أهم من الخدمه .
  • لابد أن ترتب لبيتك جيداً وتحسب حساب النفقه
  • الألتزام بالكنيسه والخدمه (مز13:92)مَغْرُوسِينَ فِي بَيْتِ الرَّبِّ، فِي دِيَارِ إِلهِنَا يُزْهِرُونَ
  • إلتزامك بأخوتك مهم (مت11:20)
  • إحذر أن الغيره تقتل ولابد أن تحفظ نفسك المقارنه بل ضع كتفك في أكتاف أخوتك وشجع الآخريين
  • الطريقه الوحيده لأنتشار معرفة المسيح هي كسر الأواني

أخيراً:

ليست كثرة الخدمه هي أنك تكون ملتزم بالرب .فلابد أن يكون ولائك وإنتمائك للرب

الهروب والهجره

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

الهجره والهروب

-          وَإِذَا اثْنَانِ مِنْهُمْ كَانَا مُنْطَلِقَيْنِ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ إِلَى قَرْيَةٍ بَعِيدَةٍ عَنْ أُورُشَلِيمَ سِتِّينَ غَلْوَةً، اسْمُهَا «عِمْوَاسُ».

لقد ذهبا تلميذي عمواس وأحدهما يدعي كليوباس الي قرية بعيده تدعي ((عمواس)) وهي المره الوحيده التي ذكر فيها الكتاب المقدس أسمها وهي كانت تبعد عن أورشليم 11 كم تقريبا بحسب التقليد اليهودي . وهذا يُظهر لنا أن التلميذين كانوا يحاولون أن يبعدوا عن الحدث والاحداث وهو أنهم تأثروا جدا بموت المسيح وقد خيب ظنهم الخاطيء بأنه سيملك ملك أرضي وسيملكون معه ويتمتعون بكل مميزات السلطات الارضيه بما أنهم كانوا يتبعونه لكن قد جاءت الساعقه التي لم يكن يتوقع أي منهم أنه قد مات ولم يمت موته طبيعيه لكنه بأبشع أنواع الموت الصلب أي ((اللعنه)) لانه بحسب الشريعه ((مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ))(غلا13:3) ففضلوا أن يبتعدوا عن هذه الأحداث هذه التي أزعجتهم وجعلتهم عابسيين الوجه كما قال لهم الرب كما سيأتي الحديث .

-          وهذا الامر يأخذنا إلي الذين يتركون البلاد ويهاجرون إلي البلاد البعيده هروبا من الاحداث وليس بحسب مشيئة الله في حياتهم , وستوضح لنا هذه القصه في بعض الافكار الرئيسيه عن وجه الشبه النتطابق جدا بين هذه الحادثه مع التلميذين والهجره :-

-          أولاً : سرعة القرار :

-          لقد أخذوا قرار سريع جدا بترك أورشليم وهذا يظهر في عدد 13 في كلمة ((كَانَا مُنْطَلِقَيْنِ) أي يمشون لا متمهلين بل منطلقين بخطوات سريعه نحو عمواس بغض النظر عن ما في عمواس لكن المهم أن يبعدون ولم يسألوا أحدا .وهكذا في موضوع (الهجره) كثيرون يأخذون هذا القرار بسرعه بدون أن ينظروا إلي ما يريده الرب لهم وما عاقبة هذا القرار علي حياتهم في أنتقالهم الي المكان البعيد. وهم يكونوا في حاله من التسرع الرهيب .

-          ثانياً:الاحداث والافكار :

-          في عدد 14 من الاصحاح يظهر لنا أنشغالهم التام وأفكارهم قد تشبعت بالأحداث لدرجة حتي بعد أن تركوا أورشليم مازالوا يتحدثون ويقول الكتاب : ((وَكَانَا يَتَكَلَّمَانِ بَعْضُهُمَا مَعَ بَعْضٍ عَنْ جَمِيعِ هذِهِ الْحَوَادِثِ.)) وهنا تظهر المشكله الحقيقيه وهي أن العدو قد نجح في أن يشغل أفكاهم فقط بالحوادث وأن ينسوا وعود الرب لحياته وهو قد قال لهم أنه ينبغي أن يموت وفي اليوم الثاث يقوم . وهكذا البعض من الذين يهاجرون ليس كلهم بالطبع يهربون بسبب أنهم لم يتمسكوا بمواعيد الله وقد فقدوا الثقه بأنه يرعاهم ويهتم بإحتياجاتهم في أي مكان بغض النظر عن الظروف والأحداث المحيطه بهم في بلادهم وقد نسوا بأنه رعاهم وسيرعاهم وهو الذي سيتكفل بهم والمسئول عنهم وعن أولادهم وحفظهم من كل شيء وهذا أخطر شيء فيبقوا في حاله من الأنزعاج حتي بعد أن تركوا البلاد أيضا يبقوا منغشلين بالاحداث .

-          ثالثاً:أقتراب يسوع في المسار :

-          15((وَفِيمَا هُمَا يَتَكَلَّمَانِ وَيَتَحَاوَرَانِ، اقْتَرَبَ إِلَيْهِمَا يَسُوعُ نَفْسُهُ وَكَانَ يَمْشِي مَعَهُمَا)) بالرغم من أنهم كانوا مشغوليين بالاحداث وليسوا مشغوليين بأله الالهه وهو صانع كل حدث في هذا الكون . من رحمته ومحبته أقترب منهم والغريب أنه لم يمنعهم علي أن يكملوا الطريق فهو يحترم إرادتهم , وكان يمشي معهما ويستمع إليهم الي كل ما كانوا يتكلمون به . وليس هذا رضي بأنه موافق علي هذه الطريق لكن من أمانته وصلاحه يقترب منا ويمشي معنا حتي يعيدنا الي المسار الصحيح كما سنري في القصه .

-          رابعاً: عدم الرؤيه بسبب الاخبار :

-          16((وَلكِنْ أُمْسِكَتْ أَعْيُنُهُمَا عَنْ مَعْرِفَتِهِ.)) إن إنشغالهم بالأخبار والأحداث المحيطه جعلتهم عميان تماما لدرجة أن الرب أقترب منهم وكان يمشي معي ليس من بعيد كان يراقبهم بلا يقول الكتاب أقترب نهم وقد أظن قد كان في وقت أثناء السير يلمس أجسادهم ولكن أُمسكت أعينهم علي أن يروه . ويا لهذه النتيجه المؤسفه . في سيرنا يبقي الرب معنا ولا نراه ومن يهاجرون ليس بحسب مشيئة الله لهم من كثرة أنشغالهم بالحدث والاخبار المزعجه من حولهم يفقدون رؤية الرب ويقولون كما قال ((جدعون )) أَسْأَلُكَ يَا سَيِّدِي، إِذَا كَانَ الرَّبُّ مَعَنَا فَلِمَاذَا أَصَابَتْنَا كُلُّ هذِهِ؟(قض13:6) هذا هو حالهم لأنهم فقدوا الرؤيه لله القدير القادر علي كل شيء

-          خامساً: العبوسه والانحدار :

-          عدد17((فَقَالَ لَهُمَا:«مَا هذَا الْكَلاَمُ الَّذِي تَتَطَارَحَانِ بِهِ وَأَنْتُمَا مَاشِيَانِ عَابِسَيْنِ؟)) لقد أنحدروا من أورشليم ونزلوا الي عمواس وأدي  الكلام الذي يتكلمون به وتركهم مدينةالسلام ألي أنهم عَابِسَيْنِ , وهذه هي نتيجه حتميه لكل من نسي وعود الله له وفقد العشره والعلاقه معه بعدم رؤيته له سيفقد سلامه وبالطبع يبقي عابس الوجه والكثير من المهاجرين ليس بحسب مشيئة الله لهم بالرغم من أنهم يتوافر لهم كل متطلبات الحياه والرفاهيه لكنهم عابسين ومكتئبين وهذا بالطبع ما يحدث لأن الفرح والسلام الحقيقي في فعل ما يرده الرب منا .

-          سادساً:الجهل وحياة الاختبار

-          ((18فَأَجَابَ أَحَدُهُمَا، الَّذِي اسْمُهُ كلْيُوبَاسُ وَقَالَ لَهُ:«هَلْ أَنْتَ مُتَغَرِّبٌ وَحْدَكَ فِي أُورُشَلِيمَ وَلَمْ تَعْلَمِ الأُمُورَ الَّتِي حَدَثَتْ فِيهَا فِي هذِهِ الأَيَّامِ؟.19 فَقَالَ لَهُمَا:«وَمَا هِيَ؟» فَقَالاَ:«الْمُخْتَصَّةُ بِيَسُوعَ النَّاصِرِيِّ، الَّذِي كَانَ إِنْسَانًا نَبِيًّا مُقْتَدِرًا فِي الْفِعْلِ وَالْقَوْلِ أَمَامَ اللهِ وَجَمِيعِ الشَّعْبِ.20 كَيْفَ أَسْلَمَهُ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَحُكَّامُنَا لِقَضَاءِ الْمَوْتِ وَصَلَبُوهُ21 وَنَحْنُ كُنَّا نَرْجُو أَنَّهُ هُوَ الْمُزْمِعُ أَنْ يَفْدِيَ إِسْرَائِيلَ. وَلكِنْ، مَعَ هذَا كُلِّهِ، الْيَوْمَ لَهُ ثَلاَثَةُ أَيَّامٍ مُنْذُ حَدَثَ ذلِكَ.

-          وهنا تظهر حاله من الجهل والعمي الروحي , فهنا يتهم كليوباس وهو أحد التلميذين الرب بأنه متغرب أي غير موجود ولا يعلم شيء وهذه هي نتيجه طبيعيه للعمي الروحي هو أن الانسان يشعر أن الله غائب عن الاحداث ولا يعلم وهذا يقود إلي الامر الثاني وهو عندما سأله الرب

-           وما هو؟  قال ما يدل علي جهله الروحي  فقال :

-          أ- إنساناً : فيسوع كان بالنسبه له إنسان وهو هكذا لكن هذه نصف الحقيقه لكن بالطبع كان يجهل أنه الله الظاهر في الجسد

-          ب- نبياً : وهو أيضاً فهم خاطيء فهو قد أعتبره نبي مثل سائر الانبياء وهو أبن الله

-          ج- كنا نرجو : كان يرجوا ولكن رجاءه قد خاب في وجهة نظره بموت المسيح في تحقيق الفداء لاسرائيل لأنه لم يدرك أن الفداء ليس أمر أرضي بل أنه مشروع سماي والميح قد جاء ليفدي ويصنع فداء أبديا لشعبه من دينونة الخطايا وعقابها

-          د- له ثلاث أيام : لقد أنتهي الحدث بالنسبه لهم أنه مات منذ ثلاثة أيام ولم يفكر في وعده بأنه سيقوم

  • وهنا يظهر لنا أن الكثير منا يعرف نصف الحقائق وهذا هو الجهل بعينه .

-          22((بَلْ بَعْضُ النِّسَاءِ مِنَّا حَيَّرْنَنَا إِذْ كُنَّ بَاكِرًا عِنْدَ الْقَبْرِ،23 وَلَمَّا لَمْ يَجِدْنَ جَسَدَهُ أَتَيْنَ قَائِلاَتٍ: إِنَّهُنَّ رَأَيْنَ مَنْظَرَ مَلاَئِكَةٍ قَالُوا إِنَّهُ حَيٌّ.24 وَمَضَى قَوْمٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَنَا إِلَى الْقَبْرِ، فَوَجَدُوا هكَذَا كَمَا قَالَتْ أَيْضًا النِّسَاءُ، وَأَمَّا هُوَ فَلَمْ يَرَوْهُ».

-          وهنا تظهر لنا غياب حياة الأختبار الحقيقيه  هم سمعوا فتحيروا فقط لم يصلوا الي مرحلة أنهم عاشوا لأنهم هربوا فكثيرا منا بسبب هروبهم من قرار التبعيه الحقيقيه للرب يسوع والسير معه وأكتفوا بالسماع فقط عندما تأتي المحكات الصعبه في الحياه يخوروا ويهربون (يهاجرون) لكن عليك عزيزي القاريء أن لا تهرب بل أن تتمسك أكثر بالرب وبمواعيده وتطلب منه إختبار حقيقي لتري قدرته العظيمه في كل حياتك .

-          سابعاً : التوبيخ وتصحيح المسار :

-          25((فَقَالَ لَهُمَا:«أَيُّهَا الْغَبِيَّانِ وَالْبَطِيئَا الْقُلُوبِ فِي الإِيمَانِ بِجَمِيعِ مَا تَكَلَّمَ بِهِ الأَنْبِيَاءُ26 أَمَا كَانَ يَنْبَغِي أَنَّ الْمَسِيحَ يَتَأَلَّمُ بِهذَا وَيَدْخُلُ إِلَى مَجْدِهِ؟27 ثُمَّ ابْتَدَأَ مِنْ مُوسَى وَمِنْ جَمِيعِ الأَنْبِيَاءِ يُفَسِّرُ لَهُمَا الأُمُورَ الْمُخْتَصَّةَ بِهِ فِي جَمِيعِ الْكُتُبِ.

-          لقد وبخ الرب التلميذان ووصفهم بأنهم أغبياء , وبطيئا القلوب في الايمان , وهذا هو دور الرب المحب الذي يقوم بتوبيخنا ليس للتوبيخ وحسب كما يفعل الكثيريين لكن لكي يصحح مسارنا ففي رحمته يوبخنا فيقول الكتاب ((يَا ابْنِي لاَ تَحْتَقِرْ تَأْدِيبَ الرَّبِّ، وَلاَ تَخُرْ إِذَا وَبَّخَكَ.))(عب 5:12) فالتوبيخ هنا يرافقه النصيحه والتذكير في هذه القصه الرائعه فقال لهم أنه كان ينبغي أنه يموت ويتألم ثم أبتدأ يشرح لهم من موسي والانبياء أي من البدايه ومسيرة الشعب معه أيام موسي وكيف عانوا وتألموا في البريه لكن الرب كان معهم وشق البحر أمامهم ولم يعوزهم شيء بالرغمن ظروف البريه القاسيه وقد رءوا أعدائهم وهم يغوصون في البحر مثل الرصاص وقد أهلكهم الرب . حتي يعيد ثقتهم به ودعني أقول لك عزيزي القاريء :

-          قد تكون قد هاجرت ولم تأخذ رأي الرب في هذا القرار تسرعت لكن ثق أنه يحبك وهو بجوارك ويخاطبك وقد يكون يوبخك لكن لأنه يحبك ويشجعك من جديد للعود إليه وبالطبع إالي المسار الصحيح كما فعل مع تلميذي عمواس , ويكلمك وقد يكون قلبك ملتهب فيك بسبب كلامه لك كل لحظه وإذا تجاوبت مع كلامه بالطبع تنفتح عينك فتمسك فيه كما فعلوا وقالوا له 29((فَأَلْزَمَاهُ قَائِلَيْنِ:«امْكُثْ مَعَنَا، لأَنَّهُ نَحْوُ الْمَسَاءِ وَقَدْ مَالَ النَّهَارُ». فَدَخَلَ لِيَمْكُثَ مَعَهُمَا. 30 فَانْفَتَحَتْ أَعْيُنُهُمَا وَعَرَفَاهُ ثُمَّ اخْتَفَى عَنْهُمَا،)) والقرار الذي ينبغي عليك أن تأخذه هو العوده لست أقصد فقط العوده إلي المكان الذي كنت فيه فقط بل العوده إلي الرب والعشره معه والتمتع به ورؤيته كما فعلا التلميذين 33((فَقَامَا فِي تِلْكَ السَّاعَةِ وَرَجَعَا إِلَى أُورُشَلِيمَ، وَوَجَدَا الأَحَدَ عَشَرَ مُجْتَمِعِينَ، هُمْ وَالَّذِينَ مَعَهُمْ)) وهذا هو القرار الصحيح الذي ينبغي عليك أن تأخذه

صفحة4 من 9